Books العربية هجوم تركيا على سوريا

هجوم تركيا على سوريا Print E-mail
Books - العربية
Wednesday, 27 Jamadil Akhir 1434

 

بيان

مقالات – الإسلام والسياسة

 

الخميس 8 شعبان 1433
الخميس 28 حزيران 2012

 

نحن على وشك أن نشهد ما كنا نتوقعه منذ زمن طويل، بعبارة أخرى: هجوم لحلف شمال الأطلسي (الناتو) على سوريا بقيادة تركية لإزالة النظام السوري الحالي واستبداله بنظام آخر يطلقون عليه مسمى (نظام إسلامي).
وهل هناك طريقة أخرى تمكن إسرائيل من الادعاء بأنها تواجه تهديداً خطيراً بسبب "نهضة الإسلام" ! وأن تدعي أنها باتت محاطة بالإسلام الذي يهدد وجودها؟ وأنه يتوجب عليها أن تشن حرباً وقائية (استباقية) حتى تتمكن من النجاة؟!
وكيف لإسرائيل أن تحل محل الولايات المتحدة الأمريكية كدولة مسيطرة على العالم ما لم تقم بشن حروب واسعة على جيرانها العرب الذين يحيطون بالدولة الصهيونية؟!

يبدو أن تركيا الموالية لحلف الناتو وبالتالي الموالية للحكومة الصهيونية على وشك أن ترتكب عملاً يعـبّـر عن أقصى درجات الحماقة؛ وذلك باعتبارها أن قيام سوريا بإسقاط الطائرة الحربية التركية يمثل مبرراً عادلاً لشن الحرب وقيام القوات التركية بالاجتياح العسكري لسوريا.
إن حدوث ذلك الاجتياح التركي لسوريا لن يكون له علاقة أبداً بالثأر لخسارة الطيارة والطيارين الذين كانا على متنها، في الواقع لن يكون لتلك الحملة العسكرية هدف أساسي آخر سوى تغيير النظام السوري.

تلك المغامرة الحربية قد تمثل عملاً فائق الحماقة للأسباب التالية

إن سوريا تعيش في حالة استنفار قصوى منذ بعض الوقت لأنها تتوقع حدوث تدخل عسكري أجنبي في أراضيها (على نمط ماحدث في ليبيا) دعماً لحركات التمرد  المسلحة التي صممها الصهاينة، والتي فشلت حتى الآن في الاستيلاء على البلاد وفرض سيطرتها عليها. إن طائرة حربية تركية تدخل المجال الجوي السوري عليها ألا تتوقع أن تتم معاملتها – في ظل تلك الظروف- على أنها مجرد دخيل بريء.

إذا قامت روسيا و الصين بالرد على الاجتياح العسكري التركي لسوريا بالقدوم للمنطقة وتقديم الدعم لسوريا، فإن ذلك سيؤدي في نهاية المطاف إلى حدوث الملحمة (الحرب الكبيرة) التي تنبأ بها الرسول الكريم محمد – صلى الله عليه وسلم-، تلك الملحمة ستكون ضخمة لدرجة أنها سوف تجعل الحربين العالميتين الأولى والثانية تبدوان كمشاجرة صغيرة على حبات فستق.

على الحكومة التركية أن تتذكر أن الرسول – صلى الله عليه وسلم- قد تنبأ كذلك بأن تلك الملحمة (الحرب الكبرى) سوف تؤدي إلى فتح القسطنطينية، و لن يأخذ الأتراك المسلمون الكثير من الوقت حتى يدركوا أن احتلال القسطنطينية عام 1453 ميلادية على يد السلطان محمد الفاتح ليس له أي علاقة بنبوءة الرسول عليه السلام حول فتح القسطنطينية. عندئذ سوف يستيقظ الأتراك المسلمون على الخيانة الوحشية التي تعرضوا لها على يد حكومتهم الموالية للصهيونية، وسوف يبدؤون بالتحضير للحرب الأهلية التي سوف تحقق النبوءة.

وهكذا فإن الاجتياح العسكري التركي لسوريا سوف يؤدي إلى حرب أهلية في تركيا وإلى تحرير القسطنطينية من السيطرة المسمومة عليها من حلف الناتو.

بما أن روسيا سوف تدخل حتماً في حرب للدفاع عن سوريا، فإن الاجتياح العسكري التركي لذلك البلد سوف يقود لتحقيق نبوءة أخرى للرسول الكريم محمد - صلى الله عليه وسلم - وهي نبوءته بحدوث التحالف بين المسلمين و الروم في الحديث:" .. ستصالحون الروم صلحاً آمناً..."


كلمة الروم في القرآن الكريم تشير إلى الإمبراطورية البيزنيطية المسيحية الشرقية، ولكن بعد احتلال القسطنطينية عام 1453 ميلادية أصبحت عاصمة الروم الآن هي موسكو.

 

تم نشر هذا البيان لإرشاد المسلمين حتى لا يتم غسل أدمغتهم بمفهوم الجهاد الصهيوني المنبثق عن الإسلام البروتاستانتي (المقصود بالصهيوني أنه يتم بدعم من اسرائيل ولتحقيق مصالحها، والمقصود بالاسلام البروتاستانتي الحركات الاسلامية التي لا تعي روح الاسلام الحقيقي وتتشبث بالتفاسير الحرفية للدين مما يوقعهم في خطأ الفهم وسوء التفسير).
كما تم نشر هذا البيان حتى لا يتم غسل أدمغة الناس بوابل الأكاذيب والإشاعات للبروباغاندا الإعلامية الحتمية بقيادة الجزيرة وسي إن إن، والتي سوف تـُغرق البشرية.

 

 

 

Newsletter

Newsletter

Subscribe to be notified of website updates.


Users Online

Users Online
None