About Imran N. Hosein

Donations for Book Printing Fund.

Kindly consider DONATING towards the book printing fund, which enables Shaykh to print the books on this website. Your donations enables us to continue providing e-books for free.

Please use your debit card as per this FAQ

Newsletter

Subscribe to be notified of website updates.


Login
Note that login is only for administration of the site and that there is no hidden content.
Users Online
None

Most Read Articles

URGENT MESSAGE TO THE TATAR MUSLIMS RESIDENT IN CRIMEA

  Assalaamu ‘alaikum to you all, my Tatar brothers and sisters in Islam there in Crimea! I write to you to advise you that your most critical moment in history has arrived. The Bolshevic...
+ Read More

FURTHER LESSONS FROM THE ZIONIST ATTACK ON LIBYA

Explaining this lesson one more time It is so sad that the few critics who commented negatively on my last essay on Libya studiously avoided commenting on or responding to my most...
+ Read More

WHITHER OH EGYPT?

سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ...
+ Read More

Madinah returns to the centre stage in Akhir al Zamaan

Madinah 1343(H): Out Of Dajjal’s Ottoman Frying Pan and into Dajjal’s Saudi­-Wahhabi Fire     In just another 10 years from now in the...
+ Read More

Other Articles

About Imran N Hosein Print E-mail
Thursday, 30 Ramadaan 1428
About Imran Nazar Hosein

He was born in the Caribbean island of Trinidad in 1942 from parents whose ancestors had migrated as indentured labourer from India. He is a graduate of the Aleemiyah Institute in Karachi and has studied at sevaral instutions of higher learning including the University of Karachi,the University of the West Indies, Al Azhar University and the Graduate Institute of International Relations in Switzerland

ولد في جزيرة ترينداد في البحر الكاريبي عام 1942 من أبوين هاجر أجدادهم من الهند كعمال متعاقدين. تخرج من معهد العليمية في كراتشي ودرس في العديد من معاهد الدراسات العليا بما فيها جامعة كراتشي و جامعة جزر الهند الغربية وجامعة الأزهر وفي المعهد الدولي للدراسات الدولية في جنيف.

He worked for several years as a Foreign Service Officer in the Ministry of Foreign Affairs of the Government of Trinidad and Tobago but gave up his job in 1985 to devote his life to the mission of Islam.

عمل في السلك الدبلوماسي في وزارة خارجية ترينيداد وتوباغو ولكنه استقال في عام 1985 ليكرس حياته من أجل خدمة الإسلام.

He lived in New York for ten years during which time he served as the Director of Islamic Studies for the Joint Committee of Muslim Organizations of Greater New York. He lectured on Islam in several American and Canadian universities, colleges, churches, synagogues, prisons, community halls, etc. He also participated in many inter-faith dialogues with Christian and Jewish scholars while representing Islam in USA. He was the Imam, for sometime, at Masjid Dar al-Qur'an in Long Island, New York. He also led the weekly Juma'ah prayers and delivered the sermon at the United Nations headquarters in Manhattan once a month for ten years continuously.

عاش في نيويورك لعشر سنوات خدم خلالها كرئيس للدراسات الإسلامية لدى اللجنة المشتركة للمنظمات الإسلامية بنيويورك الكبرى. حاضر عن الإسلام في عديد من الجامعات الأمريكية والكندية وفي الكليات و الكنائس والمعابد اليهودية والسجون و قاعات المجتمعات إلخ. كما شارك في كثير من حوارات الأديان مع علماء مسيحيين ويهوديين بينما كان يمثل الإسلام في الولايات المتحدة الأمريكية. كان الإمام، لبعض الوقت، في مسجد دار القرآن في لونج آيلاند، نيويورك. قام ايضاً بإمامة صلاة الجمعة الأسبوعية وقدم الخطبة في المقر الرئيسي للأمم المتحدة في منهاتن مرة واحد كل شهر وذلك لعشر سنوات متواصلة.

He is a former Principal of the Aleemiyah Institute of Islamic Studies in Karachi, Pakistan, Director of Research of the World Muslim Congress in Karachi, Pakistan, Director of the Islamic Institute for Education and Research in Miami, Florida, and Director of D'awah for Tanzeem-e-Islami of North America.

عمل سابقاً كمدير لمعهد العليمية للدراسات الإسلامية في كراتشي، باكستان، وكذلك مديراً للبحث في مؤتمر العالم الإسلامي في كراتشي، باكستان، كما عمل أيضاً كمدير لمعهد التعليم والبحوث الإسلامية في مدينة ميامي، فلوريدا، ومديراً للدعوة في التنظيم الإسلامي لأمريكا الشمالية.


He has traveled continuously and extensively around the world on Islamic lecture-tours since graduating from the Aleemiyah Institute of Islamic Studies in 1971 at age 29. And he has also written more than a dozen books on Islam that have invariably been received with public respect. Indeed, 'Jerusalem in the Qur'an - An Islamic View of the Destiny of Jerusalem' has become a best seller and has been translated and published in several languages.

سافر حول العالم بشكل مكثف ومستمر لتقديم محاضرات إسلامية منذ تخرجه من معهد العليمية للدراسات الإسلامية عام 1971 حيث كان يبلغ 29 عاماً من العمر. قام بتأليف أكثر من إثني عشر كتاباً عن الإسلام ولقد حظيت كل كتبه على إحترام الجمهور بشكل دائم. بالفعل، كتاب "القدس في القرآن – نظرة إسلامية في مستقبل القدس" أصبح من أكثر الكتب مبيعاً وقد ترجم ونشر في العديد من اللغات.


Prof. Dr. Malik Badri, Dean of the International Institute for Islamic Thought and Civilization in Kuala Lumpur, Malaysia, wrote the Foreword to that book and this is what he had to say:

Finally, I am amazed by Imran's style of writing. Though Jerusalem in the Qur'an, is a meticulously written thesis combining religious and historical documents with recent political events and penetrating interpretations from the Qur'an and Hadith, it runs like a story. Once you begin reading it, it is hard to stop. This is the general quality of a novel. The person would read it once and throw the book away - but not that of a serious thought-provoking dissertation like the book that Brother Shaikh Imran published. It is a reference that one needs to keep and reread whenever the subject is to be researched. I believe that this eloquence of the Shaikh must be the result of a natural gift that has interacted with his indefatigable work as a preacher and da'iyah and the Divine Blessings for his sincerity." ['Jerusalem in the Qur'an', Masjid Dar al-Qur'an, Long Island, New York. 2002. p. xvi]
 

الأستاذ الدكتور مالك البدري مدير المعهد الدولي للفكر الإسلامي والحضارة الإسلامية في كوالا لمبور، ماليزيا، كتب مقدمة ذلك الكتاب، وهذا جزء مما قال:

"وأخيرًا يدهشني أسلوب عمران في الكتابة. فمع أن القدس في القرآن أطروحة مكتوبة بدقة تجمع بين الوثائق الدينية والتاريخية والأحداث السياسية الحديثة وتفسيرات ثاقبة من القرآن والحديث. فحالما تبدأ قراءته يصعب عليك أن تتوقف. هذه هي صفة القصة بوجه عام. يقرأها المرء مرة ثم يرمي الكتاب، لكنها ليست صفة الأطروحة الجادة، التي تستحثُّ الفكر، كالكتاب الذي نشره الأخ الشيخ عمران. إنه مرجع يحتاج المرء إلى الاحتفاظ به وإعادة قراءته كلما كانت المسألة موضع بحث. وأعتقد أن فصاحة الشيخ هذه نابعة من هبة طبيعية تفاعلت مع عمله الذي لا يعرف الكلل كواعظ وداعية وبركة إلهية بإخلاصه." ["القدس في القرآن"، مسجد دار القرآن، لونج آيلاند، نيويورك  2002. ص. xvi]


Prof. Dr. Abul Fadl Mohsin Ebrahim, Professor of Islamic Studies at the University of Durban in South Africa, has this to say about the book:
'Jerusalem in the Qur'an' makes its debut at a crucial time when the morale of the Muslims  ... is at its lowest. The blatant incessant Israeli incursions in the Holy Land go unabated, and Muslims are echoing the very words that their fellow brethren called out unto their Lord when they were being persecuted at the hands of the kuffar of Makkah: "When will the help of Allah come?" Shaikh Imran's insight into the events that are unfolding in the world today is a source of inspiration for Muslims for he convincingly argues from his scholarly interpretations of the Divine Writ (i.e., the Holy Qur'an) and the Ahadith of the Prophet Muhammad (sallalahu 'alaihi wa sallam) that the help of Allah (subhanahu wa ta'alah) is at hand, that the Holy Land will be liberated, and that Islam will re-emerge as the `Ruling State' in the world. The reader will be enthralled by the author's grasp on world politics. 'Jerusalem in the Qur'an' comes as a ray of sunshine for Muslims and is an eye-opener for the so-called 'People of the Book'. ['Jerusalem in the Qur'an', Masjid Dar al-Qur'an, Long Island, New York. 2002. back cover]
 

الدكتور أبو الفضل محسن إبراهيم، أستاذ الدراسات الإسلامية، جامعة ديربان وستفيل، جنوب أفريقيا، قال أيضاً عن الكتاب:

يظهر كتاب الشيخ عمران، "القدس في القرآن" ، في فترة حاسمة من الزمن بلغت فيها الروح المعنوية للمسلمين في كل أنحاء العالم أدنى مستوى بلغته في تاريخهم. فالتعديات الإسرائيلية الصارخة مستمرة على الأرض المقدسة، والمسلمون يرددون صدى كل الكلمات التي دعا بها إخوانهم ربهم حين كان الكفار في مكة يضطهدونهم "متى نصر الله؟". وإن فراسة الشيخ عمران وتبصره بالأحداث الآخذة في الظهور في عالم اليوم مصدر إلهام للمسلمين لأنه يقدم الحجج المقنعة من تفسيراته القائمة على علم لأوامر الله سبحانه وتعالى وسنة النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، على أن نصر الله قريب، وأن الأرض المقدسة ستتحرر، وأن الإسلام سينهض ويكون "الدولة الحاكمة" في العالم. وسيسعد القارئ بقوة فهم المؤلف للسياسة العالمية. لقد جاء كتاب "القدس في القرآ ن" كشعاع من نور الشمس إلى المسلمين، وليفتح عيون من يسمون بأهل الكتاب. ["القدس في القرآن"، مسجد دار القرآن، لونج آيلاند، نيويورك  2002. الغلاف الخلفي]



Imran's first book, entitled 'Islam and Buddhism in the Modern World' was written when he was just 29 and still remains the only book on the subject by a Muslim scholar. That book won high praise from such eminent scholars as Vice Chancellor of University of Karachi and renowned historian, Dr. Ishtiaq Husain Quraishi, eminent Pakistani jurist and philosopher, A. K. Brohi, and eminent Muslim sociologist, Dr. Basharat Ali.
This is what A. K. Brohi had to say concerning 'Islam and Buddhism in the Modern World':
What struck me most while reading Imran's magnificent book was the lucidity of, and clarity in, the treatment and almost awe-inspiring simplicity of style with which the argument has been presented by the author at first to expound and then to critically appraise what, after all, is a highly complex philosophical conception of religion by which a considerable bulk of humanity of today claims to regulate its life. In hundred and odd pages the author has presented to us a comparative estimate of the two great world religions like Buddhism and Islam, and, what is vastly more important, he has attempted a critical analysis of Buddhism regarded both as an ethics and as a metaphysic.By and large, the principal points made in this book tend to show an amazing and original mind at work. For that reason this book is likely to be ranked as one of the most significant contributions that have been made to the literature of comparative religion . . ." ['Islam and Buddhism in the Modern World'. World Federation of Islamic Missions, Karachi. 1972. Back cover]

أول كتاب لعمران حسين بعنوان "الإسلام والبوذية في العالم الحديث" والذي كتبه وهو لايزال في التاسعة والعشرين من العمر يبقى الكتاب الوحيد الذي يتناول هذا الموضوع بقلم عالم إسلامي. حصل الكتاب على ثناء علماء بارزين مثل مستشار جامعة كراتشي بالنيابة المؤرخ المشهور الدكتور إشتياق حسين قريشي و الفقيه والفيلسوف الباكستاني المشهور أ. ك. بروهي و عالم المجتمع المسلم المشهور الدكتور بشارات علي.

وهذا ماقاله أ. ك. بروهي عن كتاب "الإسلام والبوذية في العالم الحديث":

"أكثر ما يدهشني عند قراءة كتاب عمران الرائع هو الوضوح والشفافية التي تم تناول الموضوع بها والبساطة المذهلة في طريقة عرض الحوار وذلك بالشرح أولاً ثم التقييم بشكل نقدي لما يعتبر مفهوماً فلسفياً معقداً للدين الذي يدعي جل كبير من الإنسانية بأنه يحكم حياتهم. في بضع ومائة صفحة قدم الكاتب مقارنة تقديرية بين ديانتين عالميتين كبيرتين كالإسلام والبوذية وماهو أهم من ذلك فقد قدم تحليلاً نقدياً للبوذية من جانبها الأخلاقي وكذلك الغيبي.  النقاط الرئيسية التي وردت في هذا الكتاب تظهر وبشكل كبير عقلية رائعة ومبدعة. لهذا السبب، من المرجح أنه سيكون ذا مرتبة باعتباره واحداً من أهم المساهمات التي قدمت إلى أدب مقارنة الأديان ... " [' الإسلام والبوذية في العالم الحديث World Federation of Islamic Missions,  كراتشي. 1972. الغلاف الخلفي '].


While referring to Imran Hosein as a "scholar of rare philosophical erudition, originality and creative vigour", A. K. Brohi went on to predict about him as follows: "I have no doubt that our young author is likely, if he only continues to maintain the tempo of his scholarly pursuits, to turn, in the days that lie ahead, to be a scholar of whom the world of Islam will have reason to be proud."  ['Islam and Buddhism in the Modern World'. World Federation of Islamic Missions, Karachi. 1972. Inside front cover]

بينما يشار إلى عمران حسين كـ "عالم ذو معرفة فلسفية نادرة وواسعة وأصالة وإبداع قوي"، أ. ك. بروهي توقع له التالي: "ليس لدي شك بأن كاتبنا الشاب من الأرجح، إذا حافظ على وتيرة مساعيه العلمية، سوف يكون، في الأيام القادمة، عالم يفتخر به العالم الإسلامي"  [' الإسلام والبوذية في العالم الحديث World Federation of Islamic Missions,  كراتشي. 1972. داخل الغلاف الأمامي '].

Maulana Dr. Fazlur Rahman Ansari, an outstanding scholar of Islam of the modern age, wrote the Foreword to that book and this is what he had to say:
It gives me great pleasure to introduce Imran Hosein's research monograph on 'Islam and Buddhism in the Modern World' which forms his first attempt in the field of authorship and which can safely be said to be the first book on this topic ever written by an Islamic scholar.

The author, who is a dear pupil of mine, he has inherited the illustrious traditions of modern scholarship in Philosophy and Religion represented by Dr. Syed Zafar-ul-Hassan M.A., LL.B., Dr. Phil. (Erl.), D. Phil. (Oxon.) and Dr. Sir Muhammad Iqbal M.A., Ph.D., D.Litt.D., Bar-at-Law, and of missionary endeavor represented by His Eminence Muhammad Abdul Aleem Siddiqui al-Qaderi (of blessed memory), and I am proud of him.  Though young in years, he is already on the road to ripeness in wisdom, and I am sure that his continued labor as a researcher will bring to him greater and greater glory in the cause of Truth.

Already, the present book is a very promising achievement.  His treatment of the subject demonstrates clear-headedness, objectivity and logical acumen of a high order.  And his approach, in keeping with the spirit of Islam, is sympathetic towards Buddha and Buddhism- in sharp contrast to the malicious and vindictive approach so often demonstrated by Christian and Arya Samaj scholars in their writings on Islam.
I pray to God to bless this book with the choicest success. Amen! ['Islam and Buddhism in the Modern World'. World Federation of Islamic Missions, Karachi.

مولانا الدكتور فضل الرحمن أنصاري، وهو عالم إسلامي بارز بين علماء العصر الحديث، كتب تقديم الكتاب وكان هذا ما قاله:

فإنه لمن دواعي سروري البالغ أن أعرض دراسة عمران حسين البحثية عن 'الإسلام والبوذية في العالم الحديث' و الذي يشكل أول محاولة له في مجال التأليف كما يمكن القول بأمان انه أول كتاب عن هذا الموضوع يكتبه باحث إسلامي.

المؤولف، الذي هو تلميذ عزيز لي، ورث التقاليد اللامعة لعلم الدين والفلسفة الحديثة من الدكتور سيد ظفر الحسن، الدكتور فيل و الدكتور محمد إقبال، كذلك ورث الهمة التبليغية من سماحته محمد عبدالعليم الصديقي القادري (ذو الذكرى المباركة)، وإنني فخور به. بالرغم من صغر سنه، فإنه بالفعل على الطريق للنضوج في الحكمة، كما انني متأكد أن جهده المتواصل كباحث سيوصله إلى مجد أكبر فأكبر في سبيل الحق.

بالفعل، يعتبر الكتاب المقدم إنجازاً واعداً. معالجته للموضوع تظهر عزيمة واضحة وموضوعية وفطنة منطقية من الطراز الأول. ونهجه ، تمشيا مع روح الإسلام ، فيه تعاطف مع بوذا والبوذية ، وذلك هو العكس تماماً مع نهج الكيدية والانتقامية التي كثيرا ما أظهرها علماء المسيحية و آرياساماي في كتاباتهم عن الاسلام.

أدعو الله أن يبارك هذا الكتاب بالنجاح. آمين! [' الإسلام والبوذية في العالم الحديث World Federation of Islamic Missions,  كراتشي. 1972. ص.  vi'].

There is no evidence that during his thirty-four years of humble service to the cause of Islam since his graduation from the Aleemiyah Institute of Islamic Studies in 1971 with the 'Dr. Ansari Gold Medal for High Merit' have Imran Hosein's lectures, classes and preaching ever misled anyone into committing an act of terrorism. Whether this Islamic scholar, who is the proud author of 'Jerusalem in the Qur'an', is a rightly-guided or misguided Islamic scholar, is a matter that would be determined by those Muslims who sincerely follow the guidance in the Qur'an and in the example of the blessed Prophet. It cannot be determined by non-Muslims nor by those who violate the Divine command in the Qur'an (al-Maida, 5:51) prohibiting Muslim friendship and alliance with the Christian-Jewish alliance that now rules the world.

لا يوجد هناك أي أدلة خلال الأربعة وثلاثين سنة التي قضاها في خدمة الإسلام منذ تخرجه من معهد العليمية للدراسات الإسلامية عام 1971 وذلك بـ"ميدالية الدكتور أنصاري الذهبية للإنجاز السامي" بأن محاضرات عمران حسين ودروسه ودعوته قد تسببت في إغواء أحد لإرتكاب عمل إرهابي. ما إذا كان هذا العالم المسلم، الذي هو المؤولف الفخور لـ "القدس في القرآن"، عالم إسلامي مهتدي أو ضال هو أمر يقرره هؤلاء المسلمين الذين يتبعون وبصدق إرشادات القرآن الكريم وسنة النبي المبارك. لا يقرر هذا من هم غير مسلمين أو أولائك الذين خالفوا الأمر الإلهى في القرآن (آية 55 من سورة المائدة) والذي يحرم على المسلمين الصداقة أو التحالف مع الحلف المسيحي-اليهودي والذي يحكم العالم الآن.



 

 

Newsletter

Newsletter

Subscribe to be notified of website updates.


Login

Login
Note that login is only for administration of the site and that there is no hidden content.

Users Online

Users Online
None